البوم الصور

المزيد



اتصل بنا


الهاتف: 44109009 – 44109000

فاكس: 44109001

العنوان: منطقة مسيمير الدوحة قطر

صندوق بريد: 23720 الدوحة – قطر

البريد الإلكتروني: [email protected]m

عمان تتجاوز الكويت وتجدد آمالها بالتأهل لنصف نهائي خليجي 24



تاريخ الإضافة : 2019-11-30


حقق منتخب عمان إنتصارا مهما بهدفين لهدف على منافسه منتخب الكويت في المواجهة التي جرت بينهما مساء اليوم السبت في الدوحة على استاد عبد الله بن خليفة بنادي الدحيل برسم الجولة الثانية من منافسات بطولة خليجي 24، ولحساب المجموعة الثانية التي تضمهما مع منتخبي البحرين والسعودية.
 
وسجل هدفي المنتخب العماني عبد العزيز المقبالي نحم المواجهة من ركلتي جزاء عند الدقيقتين 16 و 32، فيما سجل هدف المنتخب الكويتي مهاجمه يوسف ناصر عند الدقيقة 79.
 
ورفع المنتخب العماني بإنتصاره رصيده النقطي إلى أربع نقاط بعد ان كان قد تعادل دون أهداف في الجولة الأولى مع منتخب البحرين، فيما بقي المنتخب الكويتي على رصيده ثلاث نقاط من فوزه على منتخب السعودية بثلاثة أهداف لهدف، وينتظر المنتخبان نتيجة مواجهة البحرين و السعودية التي ستقام عقب هذه المواجهة لتحديد موقفهما في ترتيب المجموعة.
 
هذا، وكانت المواجهة، قد بدأت بصراع على امتلاك الكرة انحصر في وسط الميدان وسط تكتل كبير من لاعبي الفريقين، وبدا واضحا أن المنتخبين يلعبان بأسلوب الضغط على حامل الكرة، ودُشنت محاولات الوصول إلى هدف التقدم بمحاولة للمنتخب العماني إثر هجمة أنهاها المهاجم محسن الغساني بتسديدة بعيدة عن المرمى، وتواصل اللعب على ذلك النسق مع عدم قدرة كل طرف على اختراق الآخر، وبرزت أفضلية نسبية للاعبين العمانيين في الاستحواذ.
 
و شهدت الدقيقة 11 محاولة هجومية خطيرة انتهت عند محسن الغساني الذي هرب من رقابة الدفاع الكويتي، غير أنه لم يحسن استقبال الكرة لتضيع فرصة تسجيل هدف التقدم.
 
وسدد لاعب الوسط محسن جوهر مع الدقيقة 12 كرة قوية زاحفة مرت بسلام بجوار القائم الأيمن للمرمى الكويتي.
 
وإثر هجمة داخل منطقة الجزاء الكويتية استعان الحكم القطري خميس المري بتقنية الفار، وليقرر احتساب ركلة جزاء للمنتخب العماني نجح عبد العزيز المقبالي في تحويل الجزائية إلى هدف التقدم عند الدقيقة 16.
 
وهاجم المنتخب الكويتي مباشرة عقب الهدف العماني، وتحصل على ركلتين ركنيتين متتاليتين لم يستفد منهما.
 
واستمر الصراع المثير بين لاعبي المنتخبين الذين تبادلوا الاستحواذ على الكرة مع استمرار للأفضلية العمانية، وتقدم المهاجم المتحرك محسن الغساني مع الدقيقة 27 وسدد كرة أرضية قوية تمكن منها الحارس حميد القلاف.
 
ورد المهاجم الكويتي عبد الله البريكي بتسديدة ذهبت بعيدا عن الحارس فايز الرشيدي.
ولأن المصائب لا تأتي فرادى فقد ازدادت متاعب المنتخب الكويتي مع إحتساب ركلة جزاء أخرى لمنافسه إثر عرقلة الحارس حميد القلاف للمهاجم عبد العزيز المقبالي الذي تولى تنفيذ ركلة الجزاء بذات الطريقة التي نفذ بها الجزائية الأولى محولا إياها إلى هدف آخر مع الدقيقة 32 ليتقدم المنتخب العماني بهدفين نظيفين.
 
ومع ان لاعبي المنتخب الكويتي تعرضوا لصدمة التأخر بالهدف الثاني إلا أنهم حاولوا التقدم للهجوم بغية تقليص الفارق، وسدد المهاجم يوسف ناصر كرة قوية مع الدقيقة 39 مرت بجانب القائم الأيمن.
ورد العمانيون مباشرة بهجمة انتهت بركلة ركنية كادت تتحول إلى هدف مع محاولتين للتسجيل أعقبت الركنية آخطرهما محاولة المقبالي التي اوقفها تدخل الحارس القلاف.
وقام المنتخب الكويتي بهجمة مرتدة سريعة، وسدد يوسف ناصر مع الدقيقة الأولى للوقت المبدد من الشوط الأول المُقدر بخمسة دقائق، بيد أن يقظة الحارس الرشيدي أفسدت التسديدة الكويتية، وتكررت المحاولات الكويتية أيضا عبر يوسف ناصر الذي سدد ليتألق الحارس الرشيدي في صد تسديدته، ولينتهي الشوط بتقدم عماني مستحق.
 
استهل المنتخب الكويتي الشوط الثاني كما كان متوقعا مهاجما بغية تقليص النتيجة.
وكالعادة انتهت هجمة عند المهاجم يوسف ناصر الذي لعب رأسية خطيرة مع الدقيقة 49 نجح الحارس الرشيدي في التعامل معها ليستمر صراع يوسف والرشيدي خلال هذه المواجهة.
الدقيقة 54 شهدت إصابة البديل الشاب مبارك الفنيني بشد عضلي ليخرج مصابا ويحل محله فيصل الحربي.
 
تواصلت الهجمات الكويتية الغير فعّالة في ظل دفاع عماني قوي، وبالتالي لم يأت الجديد الكويتي المنتظر ليستمر التفوق العماني.
 
وتقدم القائد الكويتي بدر المطوع عند الدقيقة 64 داخل منطقة الجزاء العمانية محاولا اختراق الدفاع، غير أنه لم يستطع.
 
واقترب المنتخب الكويتي من التسجيل غير أن فهد الرشيدي لم يحسن التعامل مع الكرة أمام المرمى، وعقبها لجأ كويمان مدرب منتخب عمان للتغييرات، إذ تخلى عن أحد مهاجميه وهو محسن الغساني ودفع في تغييرين بلاعبي وسط هما أرشد العلوي وعبد العزيز الغيلاني لتعزيز الشق الدفاعي.
 
وتواصل المد الهجومي الكويتي وكرر القائد المطوع توغله داخل منطقة الجزاء مع الدقيقة 70، وتدخل الظهير سعد سهيل لمنعه، وتقدم يوسف ناصر ومرر من داخل منطقة الجزاء ليخرج الدفاع العماني تمريرته إلى ركلة ركنية انتهت برأسية من فهد الرشيدي فوق عارضة المرمى.
واستمر الضغط الكويتي وتعددت المحاولات لتقليص النتيجة حتى الدقيقة 79 التي شهدت وصول المهاجم يوسف ناصر لمرمى الحارس فايز الرشيدي من تسديدة زاحفة أعلنت عن هدف كويتي وتحول النتيجة إلى هدفين لهدف.
 
وكاد هدف التعادل أن يأتي مع الدقيقة 82 حينما استغل البديل شبيب الخالدي خطأ المدافع عبد السلام المخيني وسدد لتتحول تسديدته إلى ركلة ركنية.
 
ومع زيادة الضغط الهجومي الكويتي كثرت أخطاء الدفاع العماني، وتعددت فرص التسجيل الكويتية التي لم تُستغل، وأخطرها ركلة حرة أمام خط منطقة الجزاء أُحتسبت إثر تعرض المهاجم يوسف ناصر للعرقلة مع الدقيقة الأخيرة للوقت الأصلي، بيد انها لم تُستغل لتمر عقبها الدقائق المتبقية للمواجهة دون جديد ليخرج منتخب عمان بانتصار مهم بهدفين لهدف.
 




.Copyright © Mesaimeer Sports Club, All Rights Reserved