البوم الصور

المزيد



اتصل بنا


الهاتف: 44109009 – 44109000

فاكس: 44109001

العنوان: منطقة مسيمير الدوحة قطر

صندوق بريد: 23720 الدوحة – قطر

البريد الإلكتروني: info@mesaimeerclub.com

عجلة دوري نجوم QNB تعود للدوران في جولتها الرابعة بعد فترة توقف طويلة



تاريخ الإضافة : 2020-10-16


تعود عجلة الدوري القطري لكرة القدم للدوران من جديد بعد فترة توقف طويلة بسبب استضافة الدوحة لمباريات دوري أبطال اسيا لمنطقة الغرب، وستكون الاندية على موعد جديد من التحدي والاثارة في رابع جولات المسابقة المحلية والتي يتوقع أن تحظى باهتمام كبير خاصة في ظل بعض التعاقدات الجديدة التي أبرمتها بعض الفرق على امل تدعيم صفوفها والظهور بشكل مثالي.

وتنطلق الجولة غدا /السبت/ بإقامة مواجهتين، حيث يلعب نادي قطر مع نظيره الدحيل، على ملعب عبدالله بن خليفة.. وفي المواجهة الثانية يواجه السد نظيره الخور على ملعب الأخير.. وتستكمل بقية المباريات بعد غد /الاحد/ بإقامة مواجهتين أيضا، حيث يلعب الاهلي مع السيلية على ملعب حمد بن خليفة، وفي الثانية يلاقي الغرافة نظيره الخريطيات على ملعب ثاني بن جاسم.
وتختتم مباريات الأسبوع الرابع يوم /الاثنين/ المقبل، بإقامة آخر مواجهتين، حيث يواجه العربي نظيره أم صلال على ملعبه حمد الكبير، ويواجه الريان نظيره الوكرة على ملعب ثاني بن جاسم.
ويقص شريط الأسبوع الرابع الدحيل مع نادي قطر في مواجهة ستكون صعبة على الطرفين، حيث يسعى كل فريق لاقتناص النقاط الثلاث لتعديل وتحسين ترتيبه في الجدول خاصة أنهما في المركزين السابع والثامن على التوالي، علما بأن الدحيل لديه مباراة مؤجلة أمام السد من الجولة الثالثة.
ويحتل الدحيل المركز السابع برصيد 3 نقاط من فوز وخسارة، في حين نادي قطر في المركز الثامن برصيد 3 نقاط أيضا من فوز وخسارتين.
الدحيل الذي ودع دوري أبطال آسيا من دور المجموعات وأعفى مدربه المغربي وليد الركراكي سيكون أمام تحديات جديدة خلال الفترة المقبلة من أجل العمل للحفاظ على اللقب الذي فاز به الموسم الماضي.
أما نادي قطر بقيادة مدربه يونس علي فلا شك سيعمل جاهداً على الخروج بنتيجة إيجابية يستطيع البناء عليها في المرحلة المقبلة من المنافسات.
وفي مواجهة آخر بين الخور ونظيره السد يهدف الفريقان إلى كسب نقاط المواجهة وتعزيز حضورهما في قائمة المنافسة والتقدم خطوة للأمام.
ويحتل السد المركز الثاني في القائمة برصيد 6 نقاط من مباراتين، حيث فاز فيهما، ولديه مباراة مؤجلة أمام الدحيل من الجولة الثالثة، وهو يطمح لكسب المباراة والحصول على العلامة الكاملة والتواجد في القمة.

 أما الخور فيحتل المركز العاشر في الترتيب بنقطتين من ثلاث مباريات، حيث تعادل في اثنتين وخسر واحدة، وسيخوض المباراة تحت إشراف المدرب الفرنسي فريدرك هانتز والذي تولى المهمة الفنية قبل عدة أسابيع، وستكون هذه المباراة الأولى له في الدوري، وذلك بعدما أشرف على الفريق في المباريات الأخيرة من كأس Ooredoo.
  السد الآن في وضع جيد بحكم ما حققه في الدوري خلال المباراتين، كما أنه نجح في أن يقدم بعض الوجوه الشابة في مباريات كأس Ooredoo يمكن أن يكون لهم شأن جيد في القادم من المباريات ومن أبرزهم رامي سهيل وسعود النصر، فضلا عن اللاعبين الأساسيين سواء المحترفين الأجانب أو المواطنين.
  أما الخور فهو الآخر يراهن على الجديد الذي سيكون لديه سواء من المواطنين أو الأجانب الذي يتواجدون معه، حيث أعلن النادي مؤخراً عن التعاقد مع بعض اللاعبين لتدعيم الصفوف.
  وفي ثالث المباريات والتي ستجمع بين السيلية والاهلي ستكون من الصعوبة التكهن بنتيجتها، خاصة أنه قبل توقف الدوري كان الأهلي أحد الفرق التي تنافس على صدارة الدوري بحصده لتسع نقاط والعلامة الكاملة، ومن المؤكد أنه يسعى لاستمرار الانتصارات تحت قيادة مدربه /نيبوشا/، والحفاظ على الصدارة وإحباط أي محاولات من جانب السيلية لإيقاف تقدمه.
  في المقابل، فإن السيلية يملك أربع نقاط في المركز السادس، من الخسارة في مباراة والفوز في واحدة والتعادل في مباراة، وهو أحد المرشحين للمنافسة على المربع الذهبي هذا الموسم في ضوء الاستقرار الفني الذي يتمتع به مع استمرار سامي الطرابلسي مدربا للفريق، وعلى أساس الصفقات المتميزة التي عقدها على مستوى اللاعبين.
  ويضم الفريقان مجموعة متميزة من اللاعبين مثل نبيل الزهر وهيرنان بيريز في الأهلي، وتياجو بيريزا ومهند علي في السيلية وغيرهم من اللاعبين المتميزين على صعيد المحترفين والمواطنين، ومن الممكن أن تكون هذه المواجهة من أكثر مواجهات الأسبوع تكافؤ وندية دون شك.
  كما أن الفريقين يعلمان جيدا أن التعادل سيكون نتيجة أقرب ما تكون إلى الخسارة، لأن كل فريق في هذه الحالة سيفقد نقطتين غاليتين، لاسيما في ظل طموحات كل جانب في الوصول إلى أبعد نقطة ممكنة وتجميع أكبر عدد من النقاط مبكراً في الأسابيع الأولى.   وبالنسبة لمواجهة الغرافة والخريطيات فيمكن اعتبارها مواجهة بست نقاط خاصة أن الفارق بين الفريقين ثلاث نقاط، حيث يملك الغرافة ست نقاط من الفوز في مباراتين والخسارة في مباراة.. أما الخريطيات فيملك ثلاث نقاط، حيث فاز في مباراة واحدة فقط وخسر في مباراتين.
  وقد استعد الجانبان لاستئناف الدوري بقوة من خلال التدريبات ومباريات كأس Ooredoo، والتي كانت فرصة أمام المدربين للحفاظ على الجاهزية والتركيز خلال فترة التوقف للدوري، كما شارك خلالها عدد من اللاعبين الشباب بالأندية والذين حصلوا على فرصة اللعب والظهور مع فرقهم.
  ومن المتوقع أن تكون هذه المواجهة قوية بين الفريقين في ضوء الطموحات والأهداف لكل منهما، فالغرافة الذي أنهى الدوري الموسم الماضي في المربع الذهبي من المؤكد يطمح لتحقيق الأفضل أو إنهاء المنافسات في المربع.. أما الخريطيات والعائد من دوري الدرجة الثانية فمن المؤكد سيعمل للحفاظ على موقعه ومحاولة تحقيق أفضل المراكز من خلال الحصول على أكبر عدد من النقاط في الأسابيع الأولى من المنافسات.

وفي مباراة العربي مع أم صلال فيهدف كل فريق من خلالها لتحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث لتعويض ضياع النقاط والخسارة الأخيرة في الأسبوع الثالث، حيث كان العربي قد خسر أمام الغرافة بهدفين مقابل هدف، فيما خسر أم صلال أمام الوكرة بهدفين دون رد.
ويحتل العربي المركز الحادي عشر برصيد نقطة واحدة، وهو نفس رصيد أم صلال الذي يحتل المركز الثاني عشر بفارق الأهداف، والفريقان تعادل كل منهما في مباراة واحدة وخسرا كل منهما مباراتين، ولم يحققا أي انتصار في الدوري هذا الموسم حتى الآن.
ومن المتوقع أن تكون المباراة حماسية وقوية بين الفريقين على الانتصار وتصحيح الأوضاع في جدول الترتيب، كما أن غالبية المباريات التي تجمع بين العربي وأم صلال دائما ما تكون حماسية وقوية.
ويضم الفريقان لاعبين على مستوى عال وكبير، ولدى كل منهما جهاز فني على مستوى كبير سواء بتواجد /هالجريمسون/ في العربي أو بن عسكر في أم صلال، ومن المؤكد أن كل مدرب سيضع أفضل العناصر في التشكيلة الرئيسية وسيدفع بأفضل اللاعبين المتاحين لديه وذلك لتحقيق الهدف من المباراة.
وفي ختام الجولة فستكون بمواجهة الريان مع الوكرة الذي يدخل المباراة وفي رصيده 6 نقاط احتل بها المركز الثالث بعد الجولة الثالثة، ويأمل مدربه الإسباني ماركيز لوبيز أن يواصل الفريق تألقه في الدوري، وينجح في حصد النقاط الثلاث من هذه المباراة حتى يظل محافظا على موقع متقدم في الترتيب، ويعول المدرب كثيرا على جاهزية كل عناصر الفريق، خاصة بعد الفترة الجيدة التي أمضاها خلال توقف الدوري التي وخاض خلالها ثلاث مباريات ببطولة كأس Ooredoo   وحقق فيها نتائج إيجابية أهلته لتصدر المجموعة الأولى برصيد 7 نقاط.
على الجانب الآخر، نجد أن الريان صاحب المركز الخامس برصيد 4 نقاط، ركز الجهاز الفني له خلال فترة التوقف على تكثيف التدريبات، وأيضا محاولة منح الفرصة لأكبر عدد من اللاعبين الشباب في مباريات بطولة كأسOoredoo، من أجل صقلهم ومنحهم الخبرة اللازمة بهدف الدفع بهم في مباريات الدوري، والذي يدخله الريان بطموح المنافسة على اللقب الذي كان قريبا منه الموسم الماضي الذي احتل فيه المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن الدحيل الذي فاز باللقب.
ومؤكد أن المباراة لن تكون سهلة على الفريقين بسبب الدوافع التي يدخلان بها المواجهة، وكذلك لتوفر عدد كبير من اللاعبين المميزين في صفوفهما.
 




.Copyright © Mesaimeer Sports Club, All Rights Reserved RamaWeb RamaHost